لغة القالب
ابحث عن ما تشاء

منتشر على تويتر: مصطلح XBOX Tax وتأثيره على صناعة الألعاب

 في الآونة الأخيرة، انتشر على منصة تويتر مصطلح "XBOX Tax" بقوة، خاصة بعد إعلان جوائز ألعاب السنة، حيث لاحظ محبو ألعاب مايكروسوفت عدم ترشيح أي لعبة من هذا الناشر لجوائز كبرى، مما أثار الجدل والاستفهام حول السبب وراء هذا الإهمال.

منتشر على تويتر: مصطلح XBOX Tax وتأثيره على صناعة الألعاب


الظاهرة الغريبة لـ "XBOX Tax"

باختصار، يبدو أن هناك تحيزًا واضحًا ضد مايكروسوفت وعلامة إكس بوكس. فمن الواضح أن أي محتوى يحمل علامة إكس بوكس يتعرض لمعايير وتقييمات مختلفة من قبل المواقع والنقاد. حتى في عروض الإعلانات على يوتيوب، يظهر أن هناك تصعيدًا في التعامل مع إعلانات مايكروسوفت بشكل أكثر قسوة مقارنة بالعلامات التجارية الأخرى.

الحقيقة والخرافات

دعونا نلقي نظرة عقلانية على الأمور ونتناول بعض الحقائق والأوهام حول هذا المصطلح الجديد. يبدو أن هناك بعض الحقائق فيما يتعلق بتحيز المواقع الشهيرة ضد مايكروسوفت. ومن المعروف أن بعض هذه المواقع تمت استحواذها منذ فترة، وحتى تحت استثمارات مباشرة من قِبَل سوني، الغريم التقليدي لمايكروسوفت. هذا يثير تساؤلات حول مدى نزاهة تقييماتها.

ما وراء الكواليس

في الحقيقة، لا يمكن إنكار أن هناك تحيزًا قديمًا ضد مايكروسوفت، خاصة في فترة صعبة كانت تعيشها في عصر جيل إكس بوكس السابق. بالتوازي مع ذلك، كانت سوني تعزز مكانتها الإعلامية بشكل فعال، مما دفع بإدارات المواقع الإعلامية إلى التآمر لصالحها.

الانقلاب الإعلامي

وصلنا إلى مرحلة الانقلاب الإعلامي، حيث أصبحت معظم المواقع ووسائل الإعلام موالية لسوني. يمكن أن يكون هذا جزءًا من استراتيجية ترويجية، أو ربما كانت نتيجة لحملة إعلانية قوية. على أي حال، فإن شعبية بلايستيشن أصبحت سائدة، وبالتالي تأثيرها على التقييمات لمصلحتها.

"XBOX Tax" والضريبة الإعلامية

في الجانب الآخر، يتحدث البعض عن "ضريبة إكس بوكس"، وهي الضغوط الكبيرة التي تتعرض لها مايكروسوفت في علاقاتها مع وسائل الإعلام. يبدو أن مايكروسوفت قد بدأت خطة إصلاح منذ عام 2015، مع تعيين فيل سبنسر لقيادة القسم، ولكن هل مضت الأمور بسلاسة؟

الإنجازات والتحديات

لقد مرت ثماني سنوات منذ تقديم مفهوم Xbox Game Pass، ورغم أنها تُعد إحدى أبرز الإنجازات، إلا أن المحتوى لا يزال يعاني. يظل المحتوى دون المستوى المأمول، وتستمر الوعود الفارغة في الظهور. فبينما كانت المحتوى تحتوي على العديد من العناوين، إلا أن الجودة لم تصل إلى مستوى الألعاب الكبيرة التي يتوقعها اللاعبون.

السقوط السريع

للأسف، بعد تحقيق بعض النجاحات، تبين أنه من الصعب على مايكروسوفت الاستمرار في النجاح. فليس من الطبيعي أن تكون كل الألعاب القادمة جزءًا من Xbox Game Pass، وأن يكون المحتوى متوسطًا بدلاً من أن يكون كبيرًا ومميزًا كما يُشاع.

النهاية المؤلمة

مع مرور السنوات واستمرار تقديم الوعود الفارغة، يجد الإعلام نفسه يفرض ضريبة قاسية على تفاعله مع مايكروسوفت. حيث يُظهر استمرار الشركة بنفس المستوى تجاه المحتوى أن المستقبل قد أصبح غير مؤكد.

الختام

إن الواقع الحالي يظهر أن الإعلام يُفرض "ضريبة إكس بوكس" بشكل قوي. إذا كانت مايكروسوفت ترغب في استعادة مكانتها، فإنها بحاجة إلى تغيير جذري في استراتيجيتها وتحسين مستوى المحتوى الذي تقدمه. 

              
نوفمبر 25, 2023

عدد المواضيع