وصف المدون

موقع يهتم بالعمل الحر والتجارة الإلكترونية و كوبونات وعروض وخصومات المتاجر والمواقع ونصائح الشراء

إعلان الرئيسية

احدث المقالات

تعتبر صناعة المعالجات الدقيقة أرقى وأهم الصناعات في العصر الحاضر ، والمعالجات هي أحد المكونات الإلكترونية الرقمية القابلة للبرمجة ، التي تدخل صناعتها في الحواسيب والهواتف الذكية والطائرات والأسلحة المتطورة.قد يفيدك:
إعلان الحرب الإلكترونية الشاملة على أستراليا
حلف الناتو يستعد لحرب سيبرانية
القط والفار: كيف يلاعب ايلون ماسك تويتر لشرائه بأقل ثمن ممكن؟!
نشر بيانات 10 ألاف عميل من جهاز الموساد الصهيـوني

 هل الحرب في السودان سببها المعادن التقنية؟

يتم صناعة هذه المعالجات بمادة السيليكون ، ورغم أن هذه المادة وفيرة على سطح الأرض ، إلا أن ما يتم البحث عنه هو الأعلى نقاوة ، في عام 2001 تم اكتشاف هذه المادة بنسبة نقاوة 37% في مدينة بنغالور بالهند.

لتصبح الهند قبلة لأكثر من 1500 شركة عالمية لصناعة الحواسيب والمعالجات الدقيقة ، وخلال 3 سنوات فقط أصبحت بنغالور عاصمة صناعة التقنيات العالية والفضائية ، وتتحول الهند من دولة فقيرة جداً لرابع أقوى دولة في العالم.

في أحد ليالي عام 2004 تسللت مروحيات أمريكية بصمت قادمة من العراق إلى بادية حمص السورية في منطقة التنف ، وقاموا بتحليل التربة ووجدوا أن المنطقة تحتوي على أنقى سيليكون في العالم وقُدرت نسبة نقاوته بـ 79%.

الدور علي اي دولة في الحرب!؟


مما يعني أن البشرية ستشهد عصراً لا مثيل له في الحواسيب الذكية والأجهزة الدقيقة فائقة القوة ، فالتواجد العسكري لأمريكا وحلفاؤها من جهة ، ومن جهة أخرى روسيا وإيران في هذه البادية لا لشيء سوى السيطرة على هذه المادة النقية ، التي بها سيكون مستقبل العالم.

فإذا كان الصراع في السودان على المواد النفيسة ، فالصراع الأشد سيكون في بادية حمص السورية.

الحرب القادمة ومستقبل العالم التقني هو السبب

المصدر: هكر نيوز العربية


قد يهمك:


ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إعلان أول الموضوع

إعلان وسط الموضوع

إعلان أخر الموضوع

Back to top button