لغة القالب
ابحث عن ما تشاء

مواقع الإمـارات العبريۃ تحت القصف

لم تدخر حكومة الإمـارات جہدًا لدعم الصہاينة منذ بدأ عدوانہم على غـ.ـزۃ ، بالمال والسلاح والدعم الإعلامي والسياسي ، وكانت الإمـارات العبريۃ كريمۃ للغايۃ بقيادۃ رئيسها ميم بن زايـد شيطـان العـرب ، وفي مقدمۃ الدول الداعمۃ للگيـان الصہيوني.

مواقع الإمـارات العبريۃ تحت القصف


تم اليوم اختـراق مجموعۃ من المـواقع الإمـاراتيۃ من فريق BEN MHIDI 54 ، حيث كانت البدايۃ بالمواقـع التعليميۃ ، لأن الإمـارات تحتاج لتربيۃ وليس لتعليم ، كما قال فريق BEN MHIDI 54 ،  من بين الأهداف التي وقعت اليوم مؤسسة NLP Training Academy و تم سحب جميع  البيانات و تغيير الاندكس.


وهذه بعض الأهداف التي تم اختـراقها🔻 :

https://internationalcoachcommunity.com/

https://centerforteamcoaching.com/

https://englishlearningclass.com/

https://lifecoachcertificationacademy.com/

https://tttinstitute.com/

للتذكير أن الإمـارات إستعانت بخبرة الصہـاينۃ لحمايۃ مواقعہا وخوادمہا

كيف دعمت الإمارات العربية المتحدة الصهيونية: حقائق وتحليل

مقدمة

في ظل التطورات الإقليمية الحالية، تبرز دور الإمارات العربية المتحدة كلاعب رئيسي في دعم الصهاينة والتحالف مع إسرائيل. يتساءل الكثيرون عن دور الإمارات في هذا السياق، وهو ما سنقوم بتحليله في هذا المقال بشكل مفصل ووافي.

الدعم المالي والسلاح

تعد الإمارات العربية المتحدة من بين الدول التي لم تدخر جهداً في دعم الصهاينة، خاصةً منذ بدأ عدوانهم على قطاع غزة. يتجلى هذا الدعم في تقديم الإمارات للتمويل الضخم والمساعدات المالية التي تمكن الكيان الصهيوني من تعزيز قواته العسكرية. كما أن الإمارات قد قدمت تسهيلات للحصول على أحدث التكنولوجيا العسكرية، مما يعزز قوة إسرائيل العسكرية.

الدعم الإعلامي والسياسي

لا يقتصر دعم الإمارات على الجانب المالي والعسكري، بل يمتد إلى المجالات الإعلامية والسياسية. من خلال وسائل الإعلام والدبلوماسية، كانت الإمارات داعمة قوية للصهاينة، حيث تستخدم وسائل الإعلام لتبرير الأفعال الإسرائيلية وتشويه الصورة الفلسطينية.

الدور القيادي لمحمد بن زايد

تتسم الإمارات بقيادة فعّالة، ومن ضمنها رئيسها محمد بن زايد، الذي يُعتبر شخصية رئيسية في دعم الصهاينة. يظهر بن زايد كشخصية تسعى لتعزيز التحالف مع إسرائيل بكل قوة، وهو الذي اكتسب لقب "شيطان العرب" نظرًا لدوره في دعم الصهاينة.

الإمارات العبرية تحت القصف

تأتي ردود الفعل من المجتمع الدولي على دعم الإمارات للصهاينة، حيث تم اختراق عدة مواقع إماراتية احتجاجاً على هذا الدعم. فريق BEN MHIDI 54 قام بتخريب مجموعة من المواقع التعليمية الإماراتية، ليرفعوا صوت الاحتجاج ضد تصاعد الدعم الإماراتي للصهاينة.

الأهداف المستهدفة

تضمنت الهجمات التي شنها فريق BEN MHIDI 54 استهداف مؤسسة NLP Training Academy وسحب جميع البيانات وتغيير الاندكس. ومن بين المواقع الأخرى التي تعرضت للاختراق:

استنادًا إلى الخبرة الصهيونية

يظهر أن الإمارات استندت إلى خبرة الصهاينة لحماية مواقعها وخوادمها. هذا الاتجاه يرفع العديد من التساؤلات حول مدى التورط الإماراتي في تعزيز الأمان الإلكتروني لصالح الكيان الصهيوني.

الختام

في ختام هذا التحليل، يظهر بوضوح دور الإمارات العربية المتحدة في دعم الصهاينة، سواء على الصعيدين المالي والسياسي. يجدر بنا مواكبة التطورات الإقليمية والدولية لفهم أبعاد هذا الدعم وتأثيره على الحالة الإنسانية في المنطقة.


              
ديسمبر 25, 2023

عدد المواضيع