لغة القالب
ابحث عن ما تشاء

هل تنهار مملكة مارك زوكيربيرج بسبب المنافسة ام بسبب الغباء؟

علي ما يبدو ان الأمور لا تسير كما يشتهي عم مارك زوكيربيرج خالص.. وانه واخذ مركب فيسبوك و بيغرق به ..
فخلينا نعرف ايه اللي بيحصل لشركة ميتا * فيسبوك سابقا * و الأسباب و ما وراء الموضوع .. 


 

هل تنهار ممكلة مارك زوكيربيرج بسبب المنافسة ام بسبب الغباء؟

 بتبدأ ازمة فيسبوك مع اطلاق شركة ابل تحديث للايفون بيخلي المستخدم لازم يوافق لكل تطبيق انه يتتبع نشاطه خارج التطبيق، وبالفعل نسبة ضخمة من المستخدمين بترفض التتبع ده من فيسبوك... 


الحركة دي بشكل بسيط كدا خسرت فيسبوك 10 مليار دولار حتي الان من أرباح الإعلانات من ساعة ما تم اطلاقها!
طبعا فيسبوك كان عامل حملات علي ابل من مدة بسبب المشكلة و حصل بينهم هات وخذ كتير بس في النهاية معرفش يعمل حاجة مع ابل ..
هتيجي تقولي دلوقتي ازاي يعني ميزة زي دي في الايفون تخسر فيسبوك 10 مليار ؟! 


ببساطة كل بيزنس العم مارك قائم علي الإعلانات .. انت بتستخدم فيسبوك و ميسنجر و انستاجرام و واتس اب بدون ما تدفع شلن .. هو بقي بيستغل استخدامك لمنصاته المختلفة في انه يعرف عنك اكتر يعرف عنك كل حاجة يعرف عنك انت عايز ايه و من خلال البيانات اللي قاعد يجمعها عنك بقي عنده القدرة علي معرفة انت عايز ايه من قبل ما تطلبه .. عنده القدرة يعرف انت هتحب ايه و تكره ايه و بالتالي بقي عنده قدرة اكبر انه يظهر لك إعلانات تستهدفك بشكل يخليك اكثر تجاوب معاها .. 


وكل ما تكون حضرتك بيوصلك اعلان مناسب لك و انت فعلا هتتجاوب معاها = نتائج احسن لأي معلن لأنه بيضمن انه بيوصل للذبون بتاعه بشكل اسهل و اسرع و ارخص .. 


فلما مصدر مهم من مصادر تجميع البيانات عنك و هو تتبع نشاطك خارج فيسبوك، تتبع انت بتعمل ايه علي الموبايل عموما و التطبيقات اللي بتفتحها و كل الكلام ده مبقاش متاح لفيسبوك يوصل له .. قدرته علي استهدافك باعلانات تناسبك اكتر بتقل و بالتالي نتائج اعلانته تبقي اضعف و بالتالي المعلن يشوف له طريقة تانية او علي الأقل يدفع اقل لفيسبوك!
دي ضربة رقم 1 


- في نفس وقت ضربة ابل القوية، يطلع لفيسبوك منافس لا كان علي البال ولا الخاطر وهو التيكتوك اللي بدأ ياكل من الوقت اللي بيقضيه الناس علي فيسبوك و انستاجرام بشكل ضخم! 


في الواقع السنة دي بيتربع التيكتوك علي عرش المنصة اللي بيقضي عليها المستخدم اكثر وقته بيتخطي الوقت اللي بيقضي علي يوتيوب و فيسبوك .. 


عشان تبقي فاهم تأثير الموضوع فعايز اقولك ان كل منصة بتعمل البدع عشان تقعدك اكتر وقت ممكن محبوس جوها .. الخوارزميات دي كلها معمولة عشان تتأكد انك مبتخرجش بسهولة من المنصة بكل الطرق بقي طرق يمين و طرق شمال ..
ليه ده كله ؟! 


ببساطة لأنه كل ما تقعد اكتر كل ما المنصة أولا تجمع عنك بيانات اكتر و ثانيا توريك إعلانات اكتر و بالتالي ربح اكتر.. و برده كل ما المعلنين يروحوا للمنصة دي اللي المستخدمين فيها اكتر و بالتالي اداءهم فيها هيبقي احسن .. 


- مع المنافسة الشديدة من تيكتوك، بتيجي الاخبار الغير سارة لعم مارك بتبطئ شديد في نمو المستخدمين لأول مرة في تاريخ فيسبوك .. ثم تبطئ اكبر في الأرباح ربعين متتاليين * الربع ده اللي هو 3 شهور *
و دي اول مرة تحصل برده من اكتر من 10 سنين! 


في نفس الوقت فعم مارك راح مغير اسم شركته لـ Meta عشان يقول انه هيتجه اكتر لفكرة الواقع الافتراضي والقسم ده في الشركة و انه بيبني ميتافيرس و الكلام ده .. عشان برده قسم الواقع الافتراضي يحقق خسائر مؤخرا!! 


ده كله مع ازمة اقتصادية عالمية بالتأكيد هيكون لها تأثير سلبي علي اغلب عمالقة التقنية .. 


- رد عم مارك علي كل التحديات دي كان في كذا خطوة .. أولها طبعا فكرة الاستثمار الضخم في حاجة اسمها ميتافيرس .. في واقع افتراضي يتوقع العم مارك انه يكون شيء كبير كمان 10 سنين او اكتر! 


كعادة أي شركة لما بتلاقي نفسها بتخسر في مكان بتجري تشوف مكان تاني تسبق فيه عشان تأمن نفسها، عم مارك شايف الواقع الافتراضي و العالم الافتراضي و الميتافيرس دي هتبقي حاجة ضخمة مستقبلا و بالتالي جري يستثمر فيها عشان يهرب بقي من منافسة تيكتوك و الصداع ده و يهرب من تضيقات ابل عليه .. 


و هو فعلا لو الواقع الافتراضي بقي شيء ففيسبوك سابق بشركته اوكلوس و محضر كويس اوي للموضوع .. بس ماذا لو مبقاش شيء ؟! 


بذات مع الصعوبات الكتير اللي بتواجه المجال ده و بذات ان باقي عمالقة التقنية واضح انهم مش مجانين اوي بالمجال ده .. فهو رهان خطر من عم مارك انه يحاول يحل مشاكله بالرهان علي شيء مستقبلي يا يصيب فيضرب اكتر ما هو ضارب يا يخيب فيقضي عليه ..
- عم مارك برده مش مستسلم في الحاضر، فهو عارف انه مينفعش يركز كل جهوده علي المستقبل و ينسي الحاضر لأنه لو خسر الحاضر مش هيعرف يوصل للمستقبل اللي بيأمل انه يكون افضل .. 


ورد فيسبوك علي تيكتوك كان Reels .. هنحطها فيس انستاجرام و في فيسبوك و هنخليهم مفتوحين علي بعض، هنحول انستاجرام لتيكتوك جديد و هنهمل ميزة مشاركة الصور عليه! 


هنغير في شكل فيديوهات فيسبوك حتي الطويلة عشان تبقي شبه تيكتوك .. هنغير الخوارزميات و نخليها تجيب لك حاجات انت حتي مش مشترك فيها بظبط زي تيكتوك! 


تغيرات عنيفة و عكس ما كان فيسبوك بيعمل من كام سنة اللي كان بيتكلم عن ان فيسبوك أولوية بالنسبة له بوستات الأصدقاء .. دلوقتي بيقولك لا انا هجيب لك زي تيكتوك اللي انت مهتم به مش شرط تكون مشترك فيه أصلا .. 


هل كل ده هينجح لصد هجمة تيكتوك ؟! 


- في وجهة نظري فيسبوك بيعاني من مشكلة اعمق بكتير .. فيسبوك مشكلته الأساسية انه محدش بيحبه!
لما تيجي تبص علي يوتيوب مثلا تلاقي في مجتمع من صناع المحتوي اللي بيحبوا يوتيوب كمنصة .. حتي تيكتوك بني مجتمع حوله بيحبوا تيكتوك .. بينما فيسبوك ؟! بنستخدمه كدا و خلاص .. 


تيكتوك ناجح بمستخدميه و صناع المحتوي بتوعه .. يوتيوب نجح من قبله بمجتمع صناع المحتوي و مستخدميه .. بينما فيسبوك كان المنصة الأكثر عدم اهتمام بصناع المحتوي و بناء مجتمع! 


يعني فكرة انك مش هتساعدني انتشر لما اعمل لك محتوي سواء كتابي او فيديو بسهولة من زمان .. فكرة انك تبقي عايزني اعمل إعلانات عشان أوصل بوست زي ده .. بينما علي الجانب الاخر يوتيوب عنده البحث بيساعد و بيساعد برده في توصيل الفيديو بتاعك .. تيكتوك طبعا بيساعد في الوصول .. بينما فيسبوك عايز يأخذ منك فلوس عشان توصل!! 


صحيح ده بدأ يتغير و بقوا بيحاولوا ينشروا محتوي الفيديو جامد .. بس لسا البوستات و الكتابة مش واخذة اهتمام في فكرة انك تساعدها تنتشر برغم ان فيسبوك أساس فيه الكتابة عكس المنصات التانية! 


- عندي إحساس انه فيسبوك او ميتا هينتهي به الامر بعد مدة من المحاولات بتغير عم مارك لشخص جديد بافكار جديدة يحاول يخلي الناس تحب تستخدم فيسبوك و اخواته .. مش بتستخدمهم غصب .. زي بظبط ما حصل مع مايكروسوفت و قدوم ساتيا ناديلا اللي حاول يغير صورة مايكروسوفت و بالفعل نجح في جزء كبير من المهمة دي .. 


ده كان رأيي لكن مستني رأيكم في ازمة مارك و شايفين اللي بيعمله بيحطه علي الطريق الصحيح ام علي حافة الهاوية ؟!

BY: ReviBytes

              
يوليو 29, 2022

عدد المواضيع